شمس الطهاة

يجمع الطهي ما بين العِلم والفن والثقافة، ويمثل فن تذوق الطعام في جنوب إيطاليا كيان العِلم والفن والثقافة في البحر المتوسط: فالشمس، البحر، الأرض والحضارات المتعددة التي استوطنت به تبرز بوضوح من خلال المذاق الأصيل والنكهات الإقليمية.

فضلاً عن ذلك، فكل طريقة طهي تكون متصلة بمنطقتها: فهي تعكس خصائص، تقاليد ومنتجات المكان، تماماً مثلما تكون متصلة بها تاريخياً ومناخياً.

وإيطاليا مشهورة دائماً بأنها "مسرح التذوق"، فهي بمثابة معبداً حقيقياً مُكرساً لفن تذوق الطعام حيث نجد بها أفضل أنواع المنتجات المحلية.

وتفخر أقاليم جنوب إيطاليا بحماية وإعلاء شأن الأطباق المحلية من خلال الأنواع الخاصة بها والتي يتم إعدادها تبعاً للقواعد التقليدية، قد يتم تحضيرها بشكل مختلف ولكنها لا تختلف أبداً عن جوهرها.

وفي الواقع، إن التكنولوجيات الحديثة المستخدمة عالمياً في تجهيز الطعام، والتي لا يمكن أن نتجاهل أهميتها، لا تستبدل طرق الطهي التقليدية في جنوب إيطاليا، وخصوصاً عندما تكون هذه الطرق أساسية في نجاح الطبق. في نفس الوقت، فهذه الأقاليم مؤمنة بعدم إمكانية طهي طبق شهي بدون استخدام مكونات أولية جيدة: فالمكونات الأولية في الواقع هي في حد ذاتها تعبير عن ثقافة فن تذوق الطعام.

ولهذا يتم تناول الطعام أثناء جولاتنا في المطاعم المشهورة، الأماكن الغير معروفة للجميع والمنازل الخاصة حيث يكون من الممكن التنقيب عن الأطباق الكلاسيكية للمطبخ القديم، وعن الزيوت الأكثر جودة.

تلخيصاً لما مضى، المطبخ في جنوب إيطاليا يُشكل بمفرده سبباً وجيهاً للمبادرة برحلة إلى إيطاليا.